ميت سكران يطلب المزيد | زياد عبدالله

العدد 192 | 5 حزيران 2016

في العنوان ما يدفع للتفكير بطريقة ما توصل ميتاً سكراناً إلى المنزل؟ كم سيستغرق ذلك وكم من الصعاب ستقف حائلاً بينه وبين وصوله المنزل؟ إنها مسافة الشاعر اللبناني جوزيف عيساوي بين "قصائد المنزل" 1992 (أولى إصدارته الشعرية) و"ميت سكران يطلب المزيد" 2014!  وما بينهما "على سرير ينكسر" و"شاي لوقاحة الشاعر" و"القديس x".

تدور عجلة الأسئلة من جديد: ما هو المزيد الذي يطلبه هذا الميت السكران؟ هل سيجسّد قصيدة من "قصائد المنزل": "التمرن على النظر إلى الجثة/ غير الصلاة والحزن/ التمّرن ربما أوصلك إلى محبة الميت/ كما هو جامد/ بهندامه المدرسي"، أم أن الميت سكر ثم انتحر "للا سبب سوى بندقية البيت واصبع غير مقطوعة".

قراءة "ميت سكران يطلب المزيد" ستوقف عجلة الأسئلة السابقة، سيجري بترها، واستبدالها بمزيد من الأسئلة يطلبها الميت السكران "أبادل الميت/ سكراً بموت/ أحتضر ويثمل،/ نطلب المزيد" والمنطلق من الثلج في كأس، الثلج على السمكة، على ركبة اللاعب وخده بعد لكمة.. والقصائد تقفز مما يذوب ويندثر، مما يعبر ولا يطيل لكي يكون لائقاً بالنسيان، فتأتي قصائد عيساوي لتخلّده، ما يُخرج الذائب مما صاره من ماء، فيمسي ثلج كأس الويسكي قادراً على أن يهمي كما ندف ثلج شتوي "إنه يزيد الويسكي/ إمعاناً في اختراق الرأس/ لأصدق الحب/ الجمال والنجاح./ وقد أحل أحجية الخير والشر."

سيكون جلياً ما ستلحقه قصائد عيساوي بالميتافيزيقي الذي لا يتخلى عن سموه وإن كان متمرغاً بالوحل، كما أن أي لمعان أو ضياء سيستمد ضياءه من لطخات وكدمات تنشد على صعيد بناء القصيدة التطويح بما يستكين إليه القارئ والذي سيكون على الدوام على موعد مع ما يصفعه ويباركه في آن من دون أن يكون هذا التأرجح جمعاً لمتناقضين بل عبر خلق مساحة بينهما لا تعترف بهما سوية "تقتل إبليس/تسحق القديس".

وهكذا فإنه من الصعب تحديد المنطلق الذي ينتهجه عيساوي في تحقيق ذلك، كما هو المستقر – هذا إن كان من مستقر – فقصيدة "أمي يا ملاكي" عنوان قصيدة سعيد عقل التي يقول فيها " أمي وأنت زهر في عطره أضيع.." تنتهي بمقطع مدهش مع عيساوي "الزهور لو استعارت/ الإنسان منا/ لكسرت يداً تقطعها/ هاتفة:/ كس أمك/ بشوكي".

يحافظ عيساوي على ما ترتبط به الطفولة والذاكرة، وما يهبه الجنس والجسد والروح من فضاءات، إلا أنه يأخذها إلى مساحات لا عهد لها بها، فإن كانت الطفولة صنو البراءة فهي تستدعي هكذا نبش بريء "كانت أمي تهدهدني:/ طيزك طيزك طيّازة/ هيي شقفة ألمازة/ يسكروا عليها الشباب/ هي للعرق مازة. ياللجمال والرعب. ما معنى طيّازة؟" وحين تتذكر الأجساد فإن الجنس سيكون بكل ما فيه متناوباً بين الايروسي والفيزيولوجي، بين الشبق والعملية الجنسية  وما قد ينال الرهز ومحفزاته من عطب، ولحشرة العانة أن تكون تذكاراً دامغاً. أما الروح فلها بساطها من دون أن تحلّق، تبقى رابضة في الميت حرة "يبكون جسمك الهامد أيها الميت ويخشون روحك الحرة"، والجثمان يبقى "يوسف الطفل/ مذ قطع حبل/ خلاصه/ وحده الجثمان/ خلاصه"، وصولا إلى "الآلهة الشكاكة" والتي "نصفها بشر نصفها دخان".

أدير عجلة الأسئلة مجدداً! صخبها عال جداً! والعودة إلى المنزل غير ممكنة الآن، فهو مسكون بالعدم، وإن تُرك الميت السكران معه لحظات فإن سيلحق به هزيمة نكراء، سيريه كم بمقدوره أن يتجدد، أن يقفز ويخلق مساحات للعب والتنفس في هواء طلق.. فالعدم سيسكر ويموت ليحيا من جديد.

 

كاتب من سورية. مؤسس مجلة أوكسجين ومحررها. صدر له: " سيرة بطل الأبطال بحيرة الانكشاري ومآثر أسياده العظام (1984 هـ)" (رواية، منشورات المتوسط 2019)، و"كلاب المناطق المحررة" (رواية، منشورات المتوسط 2017)، و"الوقائع العجيبة لصاحب الاسم المنقوص" (مجموعة قصصية، منشورات المتوس...

معلومات الكتاب
اسم الكتاب: ميت سكران يطلب المزيد
مؤلف الكتاب: جوزيف عيساوي
عدد الصفحات: 144
الإصدار: دار الإبداع 2014

مقالات أخرى للكاتب