طيور تدخّنُ الماريوانا | أوكسجين

العدد 210 | 19 نيسان 2017

يستطيعُ قارئُ الشاعر السوري حسام جيفي "طيور تدخّنُ الماريوانا" أن يحلّقَ معها، بمعنيي التحليق، الحقيقيّ والمجازيّ. لكأنّهُ أرادَ القول إنّ ثمة وسائل أخرى لتحلق الطيور سوى الأجنحة!

إننا أمامَ بلادٍ كثيرةٍ، خيالاتٍ واسعة، منقسمة على ثلاثة أقسامٍ في ديوانٍ شعريّ واحد. قسمانِ تأخذُ سوريا، المُبتلاة بالألم، حصتها الكاملة منهما، مضافًا إليها حصّةُ حسام جيفي ومن يمثّلُ من السوريين الذين يرونَ بلادهم تتحولُ ركامًا أمام عيونِهم المبحلقة في الشاشات. وقسمٌ أخير توزّعت عليهِ باقي البلاد، ممزوجةً بـ "مفاهيم غامضة عن الحب".

عميقٌ،

عميقٌ جداً هذا الصباح

وتحزنُ من كلِّ عقلكَ

عندما وبشفرة في اليد

تكتشفُ سماكةَ الغبار على رسغك.

آه، كيف نسيت أن أخبرك؛

بينما كنتَ تكتبُ طوال الليل

كان الكائن الأشد ضعفاً

على شاشة تلفاز الغرفة المجاورة،

يترشح للرئاسة

ويستعرض على الجمهور،

فتكَ أسلحته المائية.

لم يُخفِ حسام جيفي، المولود في مدينة اللاذقية عام 1983، في «طيورٌ تدخّنُ الماريوانا» رأيهُ في ما جرى ويجري على الخارطة السورية، لكنهُ استطاعَ برشاقةٍ أن يحمي نفسهُ من السقوط في فخّ المباشر السياسي. ولم يخفِ ألمهُ كذلك. قدّمَهُ خالصًا مصفّى، ويستطيعُ القارئُ رؤيتهُ بالعين المجرّدة، إلا من الأخلاق!

فهو يدركُ تمامًا، وهو الطبيبُ النفسيُّ، والأستاذُ المساعد في قسم الطبّ النفسي في جامعة ماساتشوستس، خطورةَ أن يخفي المتألمُ ألمهُ، ويدركُ في المقام ذاتهِ، وهو الشاعرُ صاحبُ «فتّاحة الأمل المعلّب – دار بعل 2008» خطورةَ فخّ القصيدةِ السياسية بمعناها الخطابي المباشر. على ذلك، فقد كانت «طيورٌ تدخّنُ الماريوانا» محاولة جديدة، شخصيةً وعامةً في آن، من محاولات الكتاب والشعراء السوريين، التخلّص من آلامهم، بأكبر قدرٍ ممكن من الإبداع والنزاهة.

"طيورٌ تدخّنُ الماريوانا" مجموعة تضمُّ أربعةً وعشرين نصًا، مندرجين ضمن ثلاثة مقاطع: دورة شِعريّة غير منتظمة - دفتر حسابات ممزّق - ويأخذُ قلبكَ تحت جناحيه

صدر الكتابُ، الذي جاء في 72 صفحةً من القطع الوسط، ضمن مجموعة المتوسط المُسمّاة "براءات" - وهي مجموعة إصدارات خاصة فقط بالشعر، والقصة القصيرة، والنصوص. أطلقتها المتوسط احتفاءً بهذه الأجناس الأدبية.

معلومات الكتاب
اسم الكتاب: طيور تدخّنُ الماريوانا
مؤلف الكتاب: حسام جيفي
الإصدار: منشورات المتوسط