*Furuhill قصائد | حسن أبو الشملات

العدد 178 | 14 أيلول 2015

الكرسي الهزاز على قدميه المعوجتين

يقلد صخرة ساكنة

وسماءً خدرةً 

على مقاعد الحديقة

وفي الظهيرة

يحصي أشواك الشمس

 

الكرسي الهزاز يفتح الستارة في الصباح

 يشير بإصبعه 

 تقهقه طويلا ً أجنة على الأغصان

فيما آلاف العيون الباردة تتخفى في الزجاج

 

الكرسي الهزاز مشدود إلى أنفاس تتأرجح

خلف قصب ظهره المشبّك

 

ثماني عشرة درجة تجدف

قلب شبح  يُداس

دمٌ لا مرئي 

روح مخدوشة

 

في الصعود 

والهبوط 

الدرج الخشبي

يلف جسده

كحلزون يتألم

 

البيانو حيوان أسود على أربعة قوائم

ينام بعين واحدة

يزفر الزخارف على السجادة 

دبيب فيلة على القرارات

معبد أفريقي و مزامير

نباتات بين أضلاعه

آثار أصابع لجناة

الجاز يوقع المزهرية 

ويفر جني الخزف

 

الفأر على الأرضية الخشبية

قلب عدّاء 

وعينا  نسر

وبْرٌ من سلالة نجوم آفلة

ذيلٌ منجلُ قرصان كاريبي

.....................

طرْقُ نحـّاسين ممسوسين

هياج ديكة وقبائل 

سُدّت عليه ثقوب الليل السوداء

يحشو أذنيه بالقطن الأبيض

ويركمج فوق موجة الكترونية

 

الشجرة عند المدخل

مسلة حية

برج غربان

أير بأغصانٍ

قلم أخضر

تحتكّ حواسها بالوافدين والخارجين

رحم لا تُرى تحت الجذور 

ولا يُرى هلام زاه في شقوق الساق

الأغصان غابة  تلوّح لماء البحيرة العكر 

الأكواز عطايا ورغبات

الجذع نحيل يسقط ظله ناعماً ومرسلاً 

 

السيدة  الشجرة حارسة الوقت

بقبعة خضراء

 

الترام يعبر المطبخ عشرات المرات

يأخذ الركاب أفكارهم عن الطاولة 

يتناولونها بالشوكة والسكين

ويحدث أن يأخذوا الأشواك والسكاكين

ويتركوا أفكارهم طازجة 

تتخبط كالأسماك

 

خفف الوطء ما أظن أديم الأرض إلا من هذه الأجساد

والأرواح أيضا ً

في شرق سوريا يبنون البيوت من الطين والقش، بأيديهم يعجنون الموتى مع بقايا السنابل النافقة، ينشئون الجدران والقباب أحيانا ً، مع نوافذ لتتسلل منها الأحلام والظنون وبريد السماء، في النهاية يدفنون جثث الأشجار في السقوف

أموات يحتضنون أحياء.

__________________________________

شاعر من سورية

   Furuhill * أحد البيوت الخشبية القديمة في استوكهولم، مازال يغري أصدقاء بالسكن، من سورية، السويد، ألمانيا، نيوزيلاند، والدنمارك

 

الصورة للفوتوغرافي الأمريكي ألفريد ستيغليتز (Alfred Stieglitz) 1864– 1946

*****

خاص بأوكسجين

شاعر من سورية

مقالات أخرى للكاتب