ينتفخ العجين كجثة | حسن أبو الشملات

العدد 192 | 5 حزيران 2016

يدي كاملة ً

ووقت أنجزه

على شكل أحجار من النرد الصائب

(كأن أتحدث عن الأصفر الحجري

على خد امرأة تسرد الأحاجي

أو أعيد تسوير حديقة

قصفت في فيلم حربي)

..........................

بسبابة

أرمي الجدار

وأعود

مهزوما ً يرفع علامة النصر

 

المحارب غير الشجاع

يغيّر ملابسه الداخلية في ذهني

ويبكي من جرح سيصيبه

بندقيته مصوبة نحوي

ويرتعد مثل دوري أمام الفوهة

 

في فلم الكرتون

مثـّلت دور من يعضّ القطن  

حتى تعوجّ أسنانه

وكلما حككت رأسي

نمت الفاصولياء

تسلقت مرارا ً ووقعت

نافست الغابة في الخوف

ركضت خلفي

حتى انمحت قدماي

وفي الجوع

أكلت لحم أخي

المصنوع من الورق

 

أنفاس عاديةٌ جداً

جدرانٌ حافية

وأصابع ملوثة

شيءٌ ما ليس غريباً كفاية

كالملح

والخمائر

والانتظار

تنضج عينان حنونتان

فيما ينتفخ العجين كجثة              

 

مطر نفسيٌّ

كنحلٍ  كثيف

غير مدعوٍّ

للعب الغمّيضة

أو تقليد الجراء

مطر نفسيٌّ

مصاب بالحمى

والرصاص

مثل خلاف حادٍّ بين الملائكة

 

شهيد صخري

وآخر طحلبي

شهيد يتزحلق في الغبار

ويعمى

شهيد جاف

وآخر مركون على رفوف الباعة

شهيد بلون الزرنيخ

وشهيد مثقوب كالبالون                           (شهيد يشاغب في المدرسة

شهيد حين يجوع                                    شهيد يشتم في السوق

يأكل شهيدا ً                                          شهيد يراوح في المكان

وشهيد يغص ّ بشهيد                                شهيد ينجب أولادا ً

                                                         شهيد يشاهد التلفاز

                                                         شهيد ينعس

                                                         شهيد يتثاءب

                                                         ويموت)

*****

خاص بأوكسجين

شاعر من سورية

معلومات الصورة
اللوحة من أعمال التشكيلي السوري كاظم خليل

مقالات أخرى للكاتب