1

تبحث قطة مريضة عن 

صفصافة متجمدة صلبة

 كي تموت تحتها.

 

2

تجلسان في مطر الربيع،

دميتان رثتان منسيتان

أقدامهما في الماء.

 

3

يتعثر الكفيف،

يتوقف، ثم يبطئ الخطو 

في ليل الخريف.

 

4

 

حلزونة زاحفة بتؤدة،

بعد لحظات لم أستطع

رؤيتها في أي مكان.

 

5

عندما كان بائع الفشار

يغلق عربته،

راح الثلج ينهمر.

 

6

أثناء نتف الإوزة،

طارت ريشة بوحشية

باحثة عن ندف الثلج.

7

 

في الأعالي فوق السفينة

التي يسافر على متنها المهاجرون،

إوزة راحلة.

 

8

نعيق غراب:

على حقل صيف بعيد

يمضي قطار صامت.

9

ساحل مهجور:

آخذاً معه صيفاً طويلاً،

قطار راحل.

10

في نومي ليلاً،

أواصل الطرق على سندان

سمعته في النهار.

11

 

الجبال العارية،

تغتسل في مطر الخريف

على مرآى الحقول الخضراء.

12

 

دوري الفجر الأحجن،

رأسه مطوي تحت جناحه-،

أيقطب زراً؟

 

13

سيل من مطر الربيع

يستكشف الأعشاب اليابسة

فيجد دمية تائهة. 

 

14

دوري مندفع

يجفل فزاعة هزيلة

ثم عادت للحراسة.

 

15

أكمام الفزاعة الكبيرة

تعلن في الشمس:

بندورة حمراء ضخمة!

16

 

برصانة

طيور العقعق تُشَّرح

جثة قطة ميتة.

17

 

الظل الزاحف

لشجرة البلوط الضخمة

يقفز فوق الجدار.

 

18

عندما ينحسر غضبي،

تسطع نجوم الربيع مجدداً

وتعود الرياح.

19

 

من شجرة الكرز

إلى سطح الإسطبل الأحمر،

حلقت غيمة من العصافير. 

20

في شمس الصيف،

قرب زجاجة ويسكي فارغة،

تنام أفعى.

 

21

في الشمس الملتهبة،

لسان أفعى يَكِزُ

عقب سيجارة.

 

22

 

دندنة مطر الخريف:

فتى يصفُّ جنوداً دمى

لمعركة كبيرة.

23

 

واقفاً في الثلج

ينقل حصان كفله الثقيل

ببطء إلى جهة اليمين.

 

24

في ساق بنطالي

لا تزال بعض خيوط من الفرو

تعود لقطتي الميتة منذ زمن طويل.

25

 

سماء خريفية خاوية:

رحلت خيم السيرك الزاهية 

آخذة معها موسيقاها.

26

 

حول جذع شجرة،

تنقف قطيطة بقدمها

فأرة ليس لها وجود.

27

 

لماذا غابة الربيع هذه

تصمت عندما أجيء؟

ما الذي كان يجري؟

28

في الجنازة،

خيوط شباك عنكبوت شفافة

على زهور النعش.

29

المدرج الرياضي:

كل مقعد تشغله

ندفة ثلج دوارة.

 

30

على مفرش الطاولة،

نمل يجر ذبابة ميتة

في شمس المساء.

 

31

أزهار خوخ قشدية اللون

كان يا ما كان

كان هناك أميرة جميلة..

 

32

ثلج غزير إلى حد

يجعلك تأخذ حذرك

في شوارع مألوفة.

 

33

القطار القادم

مزركش كله بثلج

بلدة أخرى.

34

كان ظلي حزيناً

عندما سحبته عن رمل

الشاطئ المتلأليء.

35

جزيرة ربيع صغيرة

كان يقيسها

شريط دخان تنفثه سفينة.

36

 

عاصفة الصيف الممطرة

بللت الدجاج في الحقول،

وجعلته أصغر حجماً.

37

الجو شديد البرودة الآن

فقد تجمد القمر مسرعاً

نحو قمة شجرة الصنوبر.

38

 

الضوء الهائل في الضباب

لم يكن سوى فانوس صغير

حالما وصلنا إليه.

 

39

 

من الضفة المقابلة للبحيرة،

خلف أشجار الشتاء السوداء،

يسمع صوت ناي خافت.

40

 

وسط الأقحوان.

حتى الولد الأبله

كان له هيبة.

41

 

قدمي الباردة والرطبة

أحسستها بعيدة كالقمر

في تلك الليلة الخريفية.

42

 

دوري يعرج

أوراق على عتبة نافذة بيضاء

آثار دم كالتخاريم.

43

 

في علية رطبة،

تسكب حبيبات النشارة،

لعبة رثة جريحة.

44

 

طوال ست سنوات رطبة مظلمة،

دمية بابتسامة الكريسماس

في صندوق حذاء قديم.

45

أنا لا أحد:

شمس حمراء خريفية آفلة

أخذت اسمي بعيداً.

_____________________________

ريتشارد رايت (1908-1960) روائي وقاص وشاعر أميركي 

 

الصورة من أعمال التشكيلي الأمريكي Salamon Bradford

*****

خاص بأكسجين