قريتي العليميّة | رامي غدير

العدد 204 | 17 كانون1 2016

اسمي رامي. أنا من سورية، أو كما يناديني الأصدقاء أبو الريم.. أسكن في مدينة اللاذقية التي تقع على البحر الأبيض المتوسط .. البحر الأبيض المتوسط بحرٌ يقع على شاطئ وادي قنديل، هذا الشاطئ وخلال سنوات الحرب في سورية كان يرفض فكرة الموت ويصرُّ على الاحتفاء بالحياة إلى أقصى حدٍ ممكن.. كل الطوائف وكل المختلفين سياسياً كانوا يرقصون في دائرة صغيرة على رمله ويشربون البيرة والعرق ثم ينامون في العراء متفقين على حب الحياة.

 أسكن في قرية صغيرة في مدينة اللاذقية اسمها "العليميّة" اسمٌ بدا لي غريباً للغاية أول مرة سمعته حين كنتُ طفلاً! الآن كلما سألني شخص ما عن اسم قريتي أتذكر طفولتي حيث كنتُ ألعب كرة القدم وأركب الدراجة الهوائية وأتشاجر مع أبناء القرية وأتذكر الفتاة التي أحببتها في الصف الأول الابتدائي، كانت تأتي لتشتري من دكان القرية ولمجرد أن ألمحها قادمة من بعيد يرتجف جسدي وينقبض قلبي وتتسارع دقاته وكنتُ أخجل.. أخجل.. أموت خجلاً.. يتحول وجهي إلى حبة بندورة حمراء إن حدث وتلاقت نظراتنا صدفة! منذ سنة رأيتها مع زوجها وطفلها ومن بعيد تلاقت نظراتنا بعفوية ربما لم تعد تتذكرني وجسدي لم يرتجف.

اسمي .. اسمي كما يناديني به الأصدقاء.

 في قريتي يوجد حلاق منذ أيام كنت أقص شعري عنده فسمعتُ شخصاً قادماً من قرية أخرى يتحدث على الهاتف قائلاً: أنا لا أستطيع أن أراك الآن لأنني بعيد عن منزلي أنا الآن في الشرق.. ويقصد بالشرق قريتي العليميّة! كم هو جميل أن تسكن في قرية يطلق عليها الآخرون اسم جهة من الجهات.. حين خرجت من عند الحلاق كان هناك جرح صغير أسفل ذقني وغبار على ثيابي، يبدو أنني سقطت عن دراجتي الهوائية! ابتسمت، نفضتُ الغبار ثم قفزت عالياً في الهواء وصددت ضربة الجزاء التي سددها ابن جيراننا الثري على الجهة اليسرى للمرمى، كان يرتدي حذاء رياضياً ماركة أديداس وشورتاً وكنزة عليها الرقم عشرة بينما كنت ألعب حافي القدمين بكنزة لأخي وبيجامة كبيرة عليّ وكان الرقم ثمانية الخاص بـ عبد القادر كردغلي مطبوعاً في قلبي.

 أتشارك بيتاً ريفياً مع أمي وأبي وأمي الثانية أقصد "أختي" التي تعتني بي لدرجة جعلتني أقول لها لا تتعبي نفسك! ربع ما تفعليه يكفيني جداً.. كبرتُ في هذا البيت وأصبح لدي أصدقاء، ثم كبرتُ أكثر وخسرتُ بعضاً من الأصدقاء وهاجر البعض وبقي القليل منهم. في مراهقتي اقترضتُ مالاً واشتريتُ مسجلة فيلبس ذات التقنية العالية "فيديو سي دي، جهاز تحكم ودقة ونقاء في الصوت" وأصبتُ بأزمة مالية فثمنها يعادل راتب موظف لمدة ثلاثة أشهر وبالطبع لم أكن موظفاً، وحين ناقشتُ أزمتي المالية مع صديقي أعطاني حلولاً سحرية تحدثُ فقط في روايات أمريكا اللاتينية وضحكنا طويلاً! أزمتي المالية بقيت مستمرة ولكنها أصبحت خفيفة كغصن يروي نكتة مضحكة لجذع مكسور عن جذع آخر مكسور ويضحكان.. كان الصديق الوحيد على هذا الكوكب الذي يقوم بحل أزماتي المالية دون أن يعطيني ليرة واحدة! إنه ساحر مدينة الملاهي وأنا الطفل الذي يصدقه ويضحك.

 بعد أزمتى المالية التي سببتها مسجلة "الفيلبس" تعلمت أن أحول الكثير من خساراتي في الحياة إلى ضحكات أتشاركها مع الأصدقاء ومع الآخرين أحياناً.

أتذكرُ يا صديقي حين لم يكن لدينا سوى هاتف أرضي كنت أتصل بك لنلتقي وإن لم أجدك في المنزل أجوب ثلاثة أو أربعة شوارع وعدة مقاهي وأعثر عليك.. الآن لدينا الموبايل والفيس بوك والتويتر والسكايب وأحدث وسائل الاتصال ولكن لا نستطيع أن نلتقي في شارع فرعي لندخن سيكارة حمراء طويلة! يا صاحبي القديم، الحياة عاهرة ندفع لها سنوات عمرنا ولا تقبل أكثر الأحيان بأن تمنحنا حتى قبلة من خلف الزجاج.

أنا الآن في دمشق بعد غياب ست سنوات، أجلس مع الأصدقاء في بار أبو جورج بباب شرقي، أطلب قلماً وأكتب على حائط البار عند أول طاولة من الجهة اليسرى "أحبكِ كأنك القليل من الماء الذي بقي لأشربه" ومع أغنية الشيخ إمام "أنا توب" أتذكر أنني منذ عام 1999 وحتى 2016 أحببتُ أربع فتيات وكانت لي بدايات لم تنجح مع ثلاث فتيات غادرنَ سريعاً.. للمصادفة أن السبع كانت أسمائهنّ مؤلفة من ثلاثة أحرف! وكان هناك أحد ما لا يعرفني شخصياً ولكن بالرغم من ذلك كان يلاحظ أن علاقتنا انتهت. ففي عام 2004 اتصلت بي عاملة المقسم في شركة نقل الطرود "القدموس" وسألتني لماذا لم أعد أرسل لكِ شيئاً إلى دمشق! أعلم أنكِ كنتِ واضحة حين قلتِ لي لا أحبكَ.. رغم ذلك أحببتكِ وكأنه لا يوجد على هذا الكوكب أنثى غيرك.. كتبتُ لكِ روايتين وديوان شعر، شكراً لأنك جعلتني أكتب.

  بعدها بعدة سنوات طلبت من صاحب المكتبة في شارع 8 آذار قلماً أزرق نوع "بايلوت" من دون أن أطلب مغلّفات رسائل ورقية! ابتسم قليلا وقال: هل غاب الحب؟ أتذكرين كيف كنا نتبادل رسائل الحب بعيداً عن وسائل الاتصال الالكترونية؟ في إحدى شوارع دمشق بُحتُ لك بحبي فقلتِ لي أنك ستتركني ذات يوم في الشارع وبالفعل هذا ما حدث كنا في الشارع حين غادرتي أنتِ .

أتذكرين في باب توما قرب حمام البكري كان هناك محل صغير أطعمتني منه سندويشة اسمها "زنجر" كنتُ أول مرة في حياتي أسمع بهذا الاسم وقد أضحكني.. بعد حوالي ثمان سنوات أكلتُ "زنجر" للمرة الثانية بنفس المكان لم يكن لها أية نكهة فاعتمدتُ على ذاكرتي معكِ أثناء أكلها.                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                        

  أحببتُ مرة أخرى ولاحظ المسؤول عن مراقبة الرسائل والاتصالات في شركة "سيريتل" أن رقمك لم يعد يتصل بي بعد الساعة الثانية عشر ليلاً. كان اسمك على شاشة "الموبايل" يظهر بطريقة أحبها بعد منتصف الليل.. اسمكِ فائق العذوبة، وكنتِ أنتِ كاسمكِ وأكثر. في مقهى قصيدة نثر قلتُ لك: بتتجوزيني ولي؟ ضحكتي و بارتباك: ولا دب خجلتني، ما بعرف.. ومضى الوقت ودخل الدب بسبات شتوي قبل أن يأخذكِ لزيارة زياد الرحباني.. حين التقيتكُ بعد سنوات أعدتُ السؤال: بتجوزيني؟ فأجبتي: لا.

سطح البحيرة حين يكون ساكناً وتسقط فوقه ورقة صغيرة للغاية تخدش سطح الماء وتؤلف مئات الدوائر.. إنها رقيقة كسطح البحيرة هذا ما كنتُ أقوله لأصدقائي حين أتحدث عنكِ.

ملاحظة: المسؤول عن مراقبة الاتصالات والرسائل لم يتصل بي كي لا أكتشف بأنه ينتهك الخصوصية.

ثم التقيتكِ أنتِ الفتاة التي تمشي وكأنها تطير.. كنتِ في قائمة الأصدقاء المقربين على "فيسبوك" رغم ذلك انتبه ال "فيسبوك" أننا افترقنا فأصبح يُظهِرُ لي اسمكِ في قائمة الدردشة وفوقه العديد من الأسماء حتى عندما أغلقتُ حسابي لم يُظهِرْ لي صورتكِ واسمك كالمعتاد ومكتوب قربهما كلمة ستفتقدك! أضحك من كل قلبي وبحبٍ أتذكر خلافاتنا حول نوعية المشروبات والأطعمة التي يفضلها كلٌّ منا.. كنتُ أحلم بأن نصبح عجوزين مع هذه الخلافات الناعمة اللذيذة.. "التبولة" التي حضرّتها لأجلي كانت بحاجة لقليلٍ من الملح والليمون الحامض ولكن لم يكن الأمر مهما لأني كنت أشعرُ بأنها صنعت بحبٍ كبير.. كل  نقصٍ في حياتي كان يكتمل حين  تقولين: بحبك كومايات.

  أربع فتيات لا يشبهن بعضهنّ أحببتهنّ وأضفنّ الكثير لي كم أنا محظوظ وممتن لكل ما حدث بيننا.. الآن أصبحت شبه متأكد أنّ أيّ فتاة يتألف اسمها من ثلاثة أحرف لن تكون زوجتي، أو الأصح لن أكون أنا خيارَها للزواج، ومتأكد أنه من الصعب جداً أن أتشارك الحياة مع أنثى لم تختبر الحب في حياتها أكثر من مرة.. ربما سأتزوج امرأة مطلقة أو أنثى أحبّت أربع مرات ذكوراً لا تتألف أسماؤهم من أربعة أحرف، وبالطبع أنا أفكر بالزواج لأسباب كثيرة أراها جميلة مثل بطن زوجتي الذي سأراقب انتفاخه بدهشة إلى أن يأتي موعد ولادتها وتلد طفلة.. وأيضاً كأن أًذكرها كل شهر في أي يوم فاجأها موسم شقائق النعمان، أحبُّ الزواج والأسرة والبيت، وأحبُّ أن أكون أباً.. ربما أكون أباً لا بأس به لكني سأكون صديقاً جيداً لابنتي كما أظن.

 حين أتذكر قصص الحب التي عشتها أشعر بالوفرة والمعنى، وأتذكر بفرح كلمات قيلت لي وقلتها لهنّ:

أنا بحبِك، بس أنا ما بحبك.. طيب معلش ضل حبِك؟. متل مابدك !.
شو رأيك نلبس بكرا متل بعض؟ يعني الكنزة الحمرا والبنطال الزيتي؟.
بتساعديني نسرق ليتر نبيت؟ عنجد؟ إي . إمشي.
في ضو عم يطلع من وجهكِ.
 بتتجوزيني ولي؟ خجلتني ولا دب ما بعرف.
ما تزعلي مني وقتها كان بس بدي ضمِك وقلك بتتجوزيني.
إنتي ضد الموت. إنتا بيتي.
بحبَك كومة إن كان بالفيقة أو بالنومة. ليكي ليكي ليكي من مدة عيني عليك.
بحب مشيتك بحس كأنك عم تطيري. بحبَك كيف بتحبني.
بتعرفْ إنو ريحتَك متل خشب الشجرة أول ما بتنقطع.

أنا الآن على أبواب الأربعين مشى الشيب في شعري آلاف الخطوات من دون أن يصدر ضجيجاً وأدرك أنني تغيرتُ كثيراً ففي العشرين كان لديّ أفكار لا ريب فيها، وكنت أكرر كلمات مثل: أنا متأكد..ما أقوله لك هو الحقيقة.. وكنت أملك أجوبة لكلّ الأسئلة تقريباً.. الأن أردد كلمات مثل: أظن.. قد أكون مصيباً.. وأملك القليل من الأجوبة.

قريتي اسمها "العليميّة". لا أعرف معنى هذا الاسم، ولكن أظنّ أن معناه الكثير مما كتبت.

*****

خاص بأوكسجين

معلومات الصورة
الصورة من أعمال الفنانة يايوي كوساما (Yayoi Kusama). للتعرف على تجربتها شاهدوا فيلماً قصيراً عنها في زاوية فيديو في هذا العدد.