"عش..رَة" | استبرق أحمد

العدد 174 | 1 حزيران 2015

واحد.. اثنااااان.. ثلا...ثة.. أربعــــــة.. خمسة.. ست..ة.. سبعة.. ث..              

صوت: صوصوصو

مستلقية، الأرض باردة، الغبار يشوبه هواء

ستائر ثقيلة، نهار شاحب، العتمة بقعها واسعة..

كرسي منكفئ، أريكة ممزقة، تلفاز محطم، لوحة ملقاة، أحذية متعبة،

علبة تجميل فقيرة، يابسة..

صور، أوراق باهته، عفونة..

يصدح صوت                                                                                                          صوت: صوصوصو

 

آخر نشاطاتي منذ ثلاثة أيام..

ذاهلة، رأسي منهدل، شبه حليق، انزلقت من حافة السرير

همست:

- المقص..

حبوت، لزوجة لطخت يدي

رأيت مرآة مشروخة تحتجز صور الفوضى

تهتز تسكن، تنكمش، تكبر، ترتفع، تهبط..

آخر طاقتي..

أبحلق بأحشاء هاتف يطل أسفل بستارة مشقوقة طوليا..

أنهار.

يصدح الصوت خارجا                                                  

صوت: صوصوصو

                                                                     

 

أصحو،أحبو، أطالع المطبخ، يتعاظم بأشكال شوهاء

تفد الرائحة اللاذعة

ريقي يطفح مرارة..

 أجتر ذكرياتي بطيئا..

-جوازي!

-انتظري

-شهر مضى..

-إجراءات، شهر آخر ويعود المدير..

-سيموت.

-............

في شقتي، أعاود الاتصال بأختي

- تعب جدا

بشهقات أخبرها:

- روتينهم قاتل

- يترقبك

- .......

          ومات.

يصدح الصوت خارجا من العش                                                   

صوت: صوصوصو

قدومي للضرورة، مرضه النهم، تأخري المتخم بالتأجيل، موته الممتلئ وجعا..

وأسمعه:

-أمي شعرك جميل

أنظر لشعره الأكرت،أجيبه:

-شعرك مميز..

في الحلم أجز شعري بحنق

في الشقة الكئيبة قصصته بغضب.

أصرخ، أمزق النظام، أقذف أغراضي، آمالي،

 

أغلق الباب، أسكر النافذة، أوصد فمي عن الطعام..

بحزم أنتظر خراب جسدي

جعت.. جعت.. جعت.. جعت

كل شيء ماج ببطء مريع ،خرس، إلا ثقب العصافير النزقة

يتسع، يزداد عددها،تنقر معدتي، تخرج من رأسي، تحمل فتات روحي الراعشة

أراها،أتمتم.. واحد.. اث.. ثلاثـــــــــــــــــــــــــــــــة..أربعـــــــــــــــــــة..خمس..ته، س.، ثما..، تس.. عَش..رة  صوت:صوصوصو

_______________________________

كاتبة من الكويت

الصورة من الأعمال الفوتوغرافية للكاتبة الليبية نجوى بن شتوان

*****

خاص بأوكسجين