عزرائيل الآداب ورواية الذبحة القلبية | قطع - وصل

العدد 168 | 9 آذار 2015

قرأت الشاعرة بعض قصائدها جالسة وهي تضبط بأصابع يدها اليمنى الحجاب المتقن حول جبينها وتشد من حين إلى آخر ذيل تنّورتها القصيرة، التي تكشف عن فخذين يظهران من تحت جواربها السوداء الشفافة، ثم فتح الحوار بينها وبين جمهور الحضور، الحوار الذي امتد لأكثر من ساعة كاملة لم يتناول الشعر بكلمة واحدة، بل تركز على معاناة المرأة في المجتمعات العربية، وهو ما دفع الشاعرة إلى الحديث باستفاضة عن معاناتها في زواج فاشل، جعلها تحارب سنوات لتحصل على الطلاق لأن الزوج "لم يكن يراعي احتياجاتي الجسدية".

من " عزيزي المبدع العربي في الغرب" – عماد فؤاد * العربي الجديد

_________________________________________

 

اعتذر الكاتب سماح إدريس صاحب دار الآداب اللبنانية للنشر، عن النعي الخاطئ الذي نشرته دار الآداب، مؤكداً فيه رحيل الروائي السوري الكبير حنا مينه. وقال إدريس- على صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك: "أعتذر مجددًا باسم دار الآداب، وباسمى الشخصي، من عائلته، ومحبيه، وأصدقاء الدار".

من " "دار الآداب اللبنانية: لا صحة لوفاة الروائي السوري الكبير حنا مينه.. ونعتذر عن النعي الخاطئ" *الأهرام

______________________________________

 

كنت أقرأ في المطارات، في الطائرة، في قاعة الانتظار عند الطبيب، وقد اعتذرت عن نشاطات كثيرة، وقضيت الوقت بين جدران بيتي، أقرأ… أقرأ في الفراش، ثم أغير موقعي.. فأقرأ في غرفة الجلوس، ثم في المكتب، في المطبخ… وأحيانا أنسى أن آكل، لأن ما بين يدي يأخذني لعوالم أخرى. 

من "عن البوكر العربية ولجنة تحكيمها" – بروين حبيب * القدس العربي

____________________________________

 

أما عن حكاية عملك المضني وتعبك وسفرك ورواحك ومجيئك وقراءتك في غرفة النوم والمطبخ والمطار و… و… فقد كانت جملة واحدة، برسالة موجهة إلى إدارة البوكر، تكفيك شر معاناته (شكرا لثقتكم .. آسفة لا أستطيع).

من "رداً على ..«عن البوكر العربية ولجنة تحكيمها»: الأغصان تنبت في جذوع الشجر السليم" – سامي البدري * القدس العربي

___________________________________

 

كيف يعقل مثلا أن رواية كـ"نساء وألماس" لم تهمس لأحد بمن فيهم خالد الحروب بحقيقة أنها "ليست رواية"، هل حقا وجدت أحدا تمكن- ولو بمعجزة- أن ينهي ثلاثين صفحة منها من دون أن يصاب بانهيار عصبي أو حتى ذبحة قلبية؟

من "في قلع الضرس.. البوكر ومعيار الهمس الخيالي" – سمير القسيمي  *الكتابة

___________________________________

 

بالتأكيد لا أرى في اللايك، ولا حتى في التعليق الكتابي، ذلك الذي تكثر فيه كلمة «رائع» على أسوأ النصوص قاطبة، نقداً ولا حكم قيمة، إلاّ أن كليهما معاً قد أتاحا للقارئ مشاركة لم تكن متوافرة سابقاً، قد تصل أحياناً إلى نوع من السلطة. كذلك قد يخيّل إلى البعض أن كثرة عدد أصدقائه الافتراضيين تعطيه مكانة ما، باعتبارهم شبه أتباع واعتبار نفسه شبه زعيم!؟

من "ربما تهمّني اللايكات" – منذر مصري *الأخبار

___________________________________

 

بين متحفي بغداد والموصل مات العراق مرّاتٍ عديدة. أما سوريا... بين تدمير أسواق حلب مرورا بتدمير تمثال أبي العلاء المعرّي وقبور الأولياء وتدمير وسرقة ما لا نعرف حتى الآن... هذه السوريا لا تزال تموت كل يوم...

الثيران المجنّحة... الملوك الآلهة... أي حضارة متقدّمة تحطِّمها هذه الحثالات.

من "من هي مافيا متحف الموصل؟" – جهاد الزين * النهار

_____________________________________

 

تشارك رئاسة هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في فعاليات معرض الرياض الدولي للكتاب.. بأكثر من 55 مشاركاً من منسوبيها. وتأتي مشاركة الرئاسة طيلة أيام المعرض بالتعاون والتنسيق مع وزارة الثقافة والإعلام وبقية الجهات المشاركة. ويصاحب مشاركة الهيئة الميدانية معرض للتعريف بمهام وأعمال ومنجزات الرئاسة يتم فيه توزيع مجموعة من إصداراتها التوجيهية والتوعوية والإعلامية ومواد متنوعة ما بين نشرات وكتيبات وأقراص ممغنطة.

من "الهيئة تشارك في معرض الرياض للكتاب بـ 55 عضواً"  * الرياض

___________________________________

 

لدى ياشار كمال مزاج حاد في العلاقة مع الأقلام، وفي أدراج مكتبه مئات من أقلام الرصاص التي لم تستعمل بعد. لا يكتب إلا بقلم رصاص. قلمٌ رصاصتُه غير مبراة بشكل حاد يضعه جانباً ولا يستعمله. على المكتب إلى جهة اليمين مبراة كبيرة لإعادة رصاصة القلم حادةً بعد الاستعمال.

من " لقاءات مع ياشار كمال.. لا تكتبي إلّا بلغتك الأم" – إيمان حميدان * السفير

___________________________________

الصورة من موقع تصوير فيلم رومان بولانسكي "تشاينا تاون" (الحي الصيني) 1974 بطولة جاك نيكلسون وفاي دانواي وجون هيوستن.

*****

مقالات أخرى للكاتب