صناعة إنسان | خلود شرف

العدد 174 | 1 حزيران 2015

..نَضُجَ الإنسانُ في النار..

لديك هواء ..نحاس.. وماء

اجبلْهم بالطين

على سبع مراحل مُخَمِّراتٍ

ارسم نصف دائرة

مع منيِّ طائر العنقاء

اجعل الفرن على حرارة عالية

فتفصل العدم عن الوجود.

لا تنظرِ الساعة

كما فعل جابر بن حيان

أَحمِ فرنك

أيقظِ الروحَ بالموسيقا

اعزف الكمان.

ستموتُ الحقيقةُ معك

ويبقى منك كتاب

...

عندما استوى الخلق 

كان الربّ يعزفُ على كمانه

فقامتِ الروح

وهجعتْ الساعة.

...

حيثُ نما الضوء

بين مخاض الكثيرين

حملَ شوكَ ولادته

 واتجه إلى أقدامٍ سابقة،

هابطاً الأرضَ

فصارَ قُبلة زهرة.

تعمد بفتاتٍ خدر أقصى وجههُ عن الشبع

بين عينيهِ قذف ماء البئر،

الماءُ المجعّدُ

أطلق سراح صوته 

فمضى يحملُ جثتهُ إلى المقبرة

شأنه شان من ضاعَ في العراء.

...

الوقتُ ناجٍ من الإثم. 

والروحُ

على مفرقِ مُلتقى.

بشرتي السمراءُ

لون إدراكي

يعميانني عن حقيقتي.

لعنةٌ على رحيلٍ

مُحمّلٍ بذاكرةِ اسمي.

....

النَّاموسُ الذي نُزِّلَ عليّ أيكونُ حبّاً،، وهو مُخْرِجي للهمّ؟

أمّاهُ خشيتُ على نفسي وضيفُ الهوى يصلُ رحمي.

لا تقرأي اسمي على القرابين فما أتت امرأةٌ بما أتيتُ إلا عودِيتْ.

اسكبي دمعك لأعمِّد به طفلي

مخاضُ دمٍّ

أنا حواءُ أمّي

نسيلةُ الجنّةِ إلا أني نسيلةُ دمٍّ

وقولي لحبيبي 

اليومَ أكملتُ له وجوده.

_____________________________

شاعرة من سورية

الصورة من الأعمال الفوتوغرافية للكاتبة الليبية نجوى بن شتوان

*****

خاص بأوكسجين