شاشة سوداء وصفير وقلقلة مفتاح | نجوى بن شتوان

العدد 151 | 5 أيار 2014

أحب السينما، وأحب التعبيرات عندي ما كان عبرها، إلا إنني لم أحظ بما يجعلني سينمائياً باحتراف، بعض المهن التي نحترفها تقربك محاولة فهمها من عالم تناسخ الأرواح الذي يفضي إلى تناسخ المهن أيضاً،شريطة أن تكون المهنة سابقة لك في الميلاد، فلكي تكون سينمائياً يتحتم ألا تكون قد ولدت في زمن الخلفاء الراشدين أو حتى الدولة العباسية، لكن هذا ليس موضوعنا الآن، هكذا قال محمود ومسح بيده على لحيته الحمراء.

- إذاً ما هو موضوعنا؟

- فيلم قصير عن الزحام.

- ولكي تسرق فكرة عمل لابد أن تكون الفكرة قد ولدت قبل السارق في أسواق الموجودات..

- لنتخيل أن الفيلم يقوم على فكرة مسروقة تبدأ من( سكت محمود ونظر باتجاه النافذة ) ثم التفت إلينا قائلاً: 

- ليقترح أحدكم كلمة وينظمها  الآخر في عبارة مشهديه. 

نظرنا إلى بعضنا بصمت، ماهي الكلمة، وكيف تكون موحية؟ وهل يمكن أن تكون مرنة بحيث تمكننا من سرقتها؟ فكرة لا نعلم عنها شيئا سوى أنها فكرة أحد ما المسروقة منه،  قال صاحبي : 

- يبدو أن سرقة  فكرة، فكرة صعبة في حد ذاتها.

قال محمود: 

- هيا ليسرق كل منكم نفسه، أليس كل واحد منكم عبارة عن أحدٌ ما قبل للسرقة ؟

وهنا لا مناص من أن تولد لعبة.

- حسنا سوف أبدأ وأمرر العبارة لمن يفكر فيها أولاً، ستكون البداية من ( سكت محمود ونظر باتجاه النافذة ثم التفت إلينا قائلاً: 

- في حي به بعض الأبنية الجديدة والعشوائية، ثمة بيت متواضع بين بيوت عديدة متناثرة، لا توجد بينها مساحات مستزرعة ولاشيء سوى التراب وطرق صنعها المشي، لا يبدو أن ثمة أحد لديه اهتمام بالزراعة من أي ناحية عدا التنظير أو التوعية، فقد رسمت  بعض الأشجار والأزهار على الأسوار بدلاً من زراعتها.

- ذلك ليس بجديد على الروح المحلية، بل من الغريب ألا يبلغ المرء سن العمل الفعلي ولا يكون نموه البلاغي في الشأن الزراعي موضع ملاحظة من الآخرين.

- طلي البيت بلون أزرق خففته الشمس، بينما السياج المحيط بالبيت ُترك طينياً وتمت تسويته على عجل، ورغم ما به من نتوءات وإلتواءات كتب عليه أحدهم بتؤدة وتوسل " الرجاء عدم رمي القمامة" وتداخلت القمامة مع جذع الشجرة المرسومة فقطعتها إلى نصفين.

- يخرج من البيت ثلاثة أطفال، زووم على ما يحملونه (حصر وجالونات ماء وطنجره بها دجاجة نصف مجمدة وملاعق وصحون) يتنادون  فيما بينهم متفقدين محتويات الرحلة بعناية مثل نملات نشطة وهم يتجهون إلى سيارة تصطف قبالة البيت .

- السيارة نوع فولفو 142موديل 1970 ، لونها كاكي، تصهرها حرارة فصل الصيف التي بلغت ذلك اليوم 30 درجة صباحا.

- يرتدي الأطفال قمصانا صيفية ويتأكدون من أنهم وضعوا الملح والزيت والطماطم والكبريت والفحم أهم ركائز رحلات الترفيه الليبية، فيما الساعة تكسر عظام السابعة صباحاً من يوم جمعة وذات أبريل مكتظ بالرياح المتربة والحر.

- فيما الكاميرا تتابع حركة الأطفال دخولاً وخروجا من البيت صوت أحدهم يقول: 

-  سوف يأخذنا والدي إلى البحر، البحر ليس ببعيد عن بيتنا، لكننا لا نذهب وحدنا، وحين نذهب إليه يجب أن نستقل سيارة حتى نشعر بأننا خرجنا في نزهه فعلاً مع العائلة، وقضينا وقتاً ممتعاً على الشاطئ المزدحم بخيم المصطافين، ذات مرة حين كانت سيارتنا عاطلة ذهبنا للبحر في سيارة عمل بابا الجديد، سيارة الإسعاف السريع، وللإنصاف كانت مهيأة للراحة ومناسبة للعائلة أكثر من عربة الأمن الوقائي، التي توقفت بنا مرتين في الطريق وارتفعت حرارة محركها حتى استهلكت ما كان معنا من ماء.

- خرجت أمي في فستان من الكتان الأبيض الخفيف، يصل أسفل ركبتيها وكانت تنتعل شبشب أصفر.

- حملت أختي الرضيعة على يدها اليمنى وأقامت وشاحاً برتقاليا على رأسها قبل أن يتبعها والدي الذي تأخر قدومه إلينا، وكان وجه النمر المستعمل على بطانية أختي الوليدة يغطي وجهها الحديث جداً ويحجب عنه سماء بلادنا الصافية.

-  يتميز والدي بسرعته في استخدام الحمام، إلا أنه يستغرق وقتاً أطول خارجه لإحكام حزام بنطلونه، ومن الملاحظ أنه كلما كان الحزام جديداً زاد الوقت دقائق وربما هب والدي إلى المطبخ مستعينا بشوكة أو سكين ليصنع خرم جديد في الحزام أو يوسع الخرم نفسه الذي ربط الحزام عنده. 

- الجميع في السيارة عدا رب الأسرة الأستاذ محمود، تتفقد الأم أطفالها ثم تسألهم: إياكم أن تكونوا نسيتم شيئا من أشياء النزهة التي وضعتها لكم عند باب المنزل من الداخل.

-  أي شيء نسيناه؟

- أي شيء ضروري وأساسي للنزهة، الموسى، الطنجره، جالون ماء الشرب، الفحم، الولاعة، الدلاعة ( البطيخة) لا تعتمدوا على ولاعة سجائر والدكم فهي مثل ساعة يدي للرؤية وليست للاستخدام.

- يجيب الأطفال بشكل جماعي، كلا لم ننسَ شيء، كل ما وضعته لنا أدخلناه بالسيارة من الخلف.

- فترد أمي وهي تستريح في كرسيها بجانب والدي وتريح الوليدة في حجرها:

- ايوه...مش ناقصين مشاكل، لا نريد أن نفقد تركيزنا وننسى مفتاح البيت في داخل البيت كهاتيك المرة .

- تصرخ الوليدة جائعة، فتلقمها أمي الثدي وتسدل وشاحها لتحدث الرضاعة تحته، ويختفي جزء من وجه النمر بينهما.

- يخرج والدي ثم يدخل إلى البيت ثم يأتي وينحني على نافذة باب السائق ليرد على والدتي التي تستفسر عمَ به؟ فيجيبها، الشط مزدحم!

- اعتقد إننا صرخنا حينها كلنا وأنظارنا إليه، حتى شقيقتي التي ترضع أسفل الوشاح أخرجت رأسها ونظرت إليه بعينيها الجديدتين المضمخة بالكحل العربي، كيف حدث ذلك؟ ولماذا؟ ومتى؟

- هز الوالد رأسه الحليقة حديثاً وهو يفك مفتاح السيارة : هناك زحمة على الشاطئ.

- كيف عرفت؟

- صعدت إلى سطح البيت وراقبت الشاطئ.

- تأففنا جميعاً، زووم على وجه الصغيرة التي أتت لتشاركنا الحياة في ليبيا ولم يتسن لها بعد الحصول فيها على اسم من شباك السجل المدني، إننا نسميها  "أختي المواطنة" وكفى حتى يستريح والدي من تعب الطفل السابق ثم يذهب ليقف من أجلها في الطابور.

- وجه الصغيرة ونظرتها الحادة لأبي يؤلف سحابة كبيرة فوق رأسها مكتوب فيها:  كذااااااااااااااب.

- الوليدة لم تتربَ بعد، لتدرك أنه ما من أحد في ثقافتنا يقول لوالده كذاب حين  يكذب فعلاً، ولا يقول لوالدته، تعرفينه كذاب وتزوجته، لتنجي بنفسك من  مجتمع يراك ناقصة دون كذاب، إنك حتى لم تفكري بنا وهذا منتهى الغياب للعقل.... ياللعقل !

- تنفجر ضحكاتنا نحن الثلاثة، فنشدها بأيدينا الصغيرة كيلا تستفز مقولة والدنا المفضلة" الضحك من دون سبب قلة أدب" وليس لأن أختي المواطنة  أحضرت لنا سبباً مكوراً حين اعتبرته مجرد رجل كذاب وابن بيئته، نحن نقدر إنها لم تتعود بعد على أنه والدنا ووالدها وأن لديه مشاعره الخاصة تجاه الأشياء وأن مفهومه للزحمة كان غريباً عنا حتى نحن قبل أن نعتد العيش هنا، وأن لا علاقة لتفكيره بالمظهر الخارجي لرأسه، فالربط بين التفكير والبطاطا مجحف لكلا الشيئين،  إننا نحتجز  الضحكات مذ حصلنا على الأسماء من الشباك الحديدي للمجتمع، ولمعرفتنا بأن أي مواطن جديد لن يعي المقصود بالزحمة في ليبيا ما لم يعش فيها ويكون مسبباُ لزحمة أو ضحية لها.

- إن أختنا المواطنة  تحاول بعينيها المتنمرتين جرنا إلى التصادم وهي ترى لتجويف بجوار المقود، وضع به والدنا نظارته الطبية، إنها تحاول تنبيهنا إلى نصف الحقيقة المعنية به النظارة، غير إنَّا نعذرها لأنها تقول كل ما تعرف ولم تحيا هنا بعد لتصنع نموذجها الخاص للمعرفة كيفما يقتضي، كيف سنشرح لها أن الوالد الذي لديه قصر نظر خارجي استعان عليه بنظارة، لديه أيضا ميكروسكوب داخلي يجعله يرى دون عينين، فما بالك بنظارة؟

 

- نفس النظرة الحديثة تنتقل إلينا نحن الوقوف وراء ظهر أمي، تقول لنا بلغة العدسة: قوموا بثورة عليه حالاً، ماذا تنتظرون من رجل أخذ قراراً فوق السطوح دون نظارات وأنتم أقرب منه إلى الأرض والبحر.

- زووم على أعيننا التي تبحلق في الصغيرة ولا تستطيع الرد عليها.

- ولكننا لا نرى أحداً في هذا الربع الخالي والناس تفضل النوم في الإجازات ولا يصحون السابعة صباحا مثلنا، فكيف حدثت الزحمة ومتى؟ 

- زووم على وجه أمي التي ترسل هذا السؤال قبل أن يتجعلك مثل منديل كلينيكس مستعمل إثر عضه من أختي المواطنة لها: إيه ... يا مواطنة !!!!  لقد عضضتني. 

- يجيبها والدي الذي يمسح العرق عن جبينه غير مكترث للعضة : نعم صعدت قبل أن نمضي ورأيت رجلاً يجلس إلى الشاطئ.

- لا يقل أحدنا لوالدي : رجل على الشاطئ يجعله مزدحما؟ فنحن جميعا نقدر مفهوم الوالد العظيم ورؤيته للأمور، أي للعلاقة الغريبة بين النظارة الطبية المقربة حين لا يستعملها والميكروسكوب حين يعتنقه، لقد قال منذ لحظات: سننتظر قليلاً عله ينصرف. 

- في هذا القليل الذي سننتظره، التفت والدتي إلينا وطلبت منا أن نستطلع حال الدجاجة المجمدة، هل لازالت تحتفظ بصبرها على الثلج أم أنه أخذ في الذوبان، قولها ذاك يعني أنها توافق الوالد أو قد لا توافقه لكنها تخضع لرأيه على أي حال. 

- ساق الدجاجة باردة وتتحرك يا أمي (غالباً دجاجنا يأتي بساق وكتف واحدة، الأخرى تختفي كالعادة في المسلخة) 

- أسرع واستبدلها بأخرى من الفريزر، خذ من الدجاجات الموجودة في الأسفل.

- هبطت أنا بالدجاجة على الفور ولم أعد متابعاً لما يجري في السيارة.

- نظر أبي لساعته وقال لأمي : رجل واحد يعني أنه لن يكون بمفرده، بعد ساعة من الآن سترين من سيكونون معه، ليس أقل من عدة أشخاص، لن يمضي رجل وحده يوماً في  البحر وحيداً ( جلس أبي هذه اللحظة في كرسي السائق وترك الباب مفتوحا وحاول أن يسوي وجه النمر على وجه الصغيرة)  أنا أعرف رجالنا، وقد تأكدت من أنه لا يحمل صنارة، ولو أنه حملها لزاد يقيني بنسبة 90% انه سيكون وحيداً، ذلك أن الرجل منهم عندما يصطاد لا يحب أن يشاهده أحد أو يقتسم معه أحد شيء، أما إذا مضي نصف الوقت والرجل جالس على حالة هكذا فسيكون بنسبة 50 % يعاني من مشكلة نفسية، ويريد تنظيف نفسه من أثارها، وإذا استطاع تنظيفها في نصف يوم فهو لن يمضي بقية اليوم بنفسيته الجديدة أمام نفس البحر الذي امتص همومه، سيأخذ نفسيته الجديدة إلى اليابسة ولن يمر أسبوع عليها إلا وهو بحاجة إلى تغييرها هنا، هذا على افتراض أننا سنؤجل النزهة للأسبوع القادم، أما إذا تحرك الرجل من مكانه وصار على بعد خطوات منا فسيكون وجوده مزعج لنا بنسبة 95 %،  ال 5% الباقية يمكن أن نتداركها بمناشف السباحة المعلقة على المظلة، سوف لن نكون أحراراً حيث هناك من يراقبنا دائما، أما إذا مضي الجزء الأول من الصباح والرجل وحيد ولا يحدث ازدحاما في مجالنا الحيوي، فإنه سيجتذب أصدقاؤه في المساء، وسيخبر واحداً منهم الآخر بأنهم ذاهبون لقضاء عشية ممتعة على شاطئ غير مزدحم، وسيكونون اشتاقوا البحر منذ وقت طويل بتأكيد نسبته 87% سيستهترون أمامه بكامل حريتهم، ما من شأنه جعل الشاطئ مزدحماً بوجودهم من هنا حتى مالطا.

- عدت أنا بدجاجة مثلجة جديدة، رغم أن الدجاج في الفريزر تشابه علي، وبينما ارفعها وأريها لأمي، رأيت فوق رأس أختي المواطنة سحابة مليئة بكلمات متطرفة:

 

- إن شخصاً واحداً كفيل بإحداث زحمة عند هذا الأب، اذهبوا وغيروه هو أولاً.

- جاء في سحابتي رداً على سحابة أختي المواطنة، إنه أب غريب فعلاً لكنه غير قابل للاستبدال مثل هذه الدجاجة التي نقبل بتسميتها دجاجة رغم فقدانها لأهم أعضائها، إنه طيب، جربناه في عدة مناسبات وطنية، لقد صعد مرة ثانية لسطح البيت واستطلع حال الشاطئ، ولا ندري حقاً ما نوع القرار الذي اتخذه فوق السطوح وبناءً عليه شغل السيارة ليمضي بنا إلى مكان ليس به أحد على الإطلاق، هل سيسير بنا حتى يكتب الله لنا شاطئاً باسمنا، أم سنذهب في جولة مابين الشوارع صحبة هذه الدجاجة إلى أن ترخي ساقها، ثم سنعود لطهيها في البيت؟

- بالتأكيد لن يأخذنا إلى البحر بسبب ما فيه من زحام، لكنه سيأخذنا إلى بقعة لا يوجد بها شخص واحد، ومع ذلك تتوفر بها مؤهلات القيام بنزهة.

- زووم على نهاية السيارة، تختفي من الشارع ومحرك "جوجل ارث"  يتبعها من أعلى مثل نقطة متحركة ليكتشف منها تلك البقعة النادرة، حيث لا توجد زحمة !

- تعمل الكاميرا عمل محرك البحث"عيون أحد جيراننا " التي تتبع الفولفو 142 في تنقلها ما بين شوارع ترابية شاسعة وخالية من الناس، يقول والدي : سوف نشتري  الخبز من الطريق.

- تطل نماذج من صناديق الخبز المرصوصة على الأرصفة، صامدة أمام الدكاكين المقفلة، بعضها فقط نوافذه لا تعمل بصورة جيدة وتظل مشرعة على الدوام.

- تقول أمي: كل الصناديق مليئة بالخبز، هذا معناه أن الناس مازالوا يتزاحمون على النوم وأن الزحمة  تحدث بالفعل في مكان أخر. 

- نعقب نحن : هي...هي ...أحسن... أحسن ، فيما يقول والدي : مرقد الحق يرقدهم.

- آخر ما يظهر من السيارة دائرة بها رؤوس الأطفال الثلاثة والدجاجة المجمدة دون رأس من خلفهم، تدريجياً تأخذ الدائرة في الاختفاء على صوت احتكاك عجلات الفولفو 142 بمفاصلها الحديدية.

- في البيانات المتعلقة بجوجل، تقسم بأغلظ الأيمان أنها ضيعت أثر الفولفو 142 بعد انعطافها إلى طريق ترابي جنوب غربي العاصمة الليبية، وبأيمان أقل غلظة لكن ضمن بروتوكول مهيب، تؤكد أنها شمت رائحة الشواء وسمعت طرقعة الطنجرة.

- في ختام البيانات المتعلقة بالفيلم وضع التنويه التالي : المخرج غير معني بالبحث عن السارق، سارق الفكرة  وسارق البيت، حيث أغلق رب الأسرة باب المنزل ونسي سحب المفتاح منه.

_________________________________

كاتبة من ليبيا

الصورة من معرض أقيم في لندن بعنوان "زمن لا دولتشي فيتا"

*****

خاص بأوكسجين

قاصة وروائية من ليبيا صدر لها العديد من الروايات والمجاميع القصصية منها: "وبر الأحصنة" 2005، و"مضمون البرتقالي" 2008، و"الملكة" 2009، و"الجدة صالحة" 2013. و"زرايب العبيد" 2016 (ضمن القائمة القصييرة لجائزة بوكر)....

مقالات أخرى للكاتب