الضالون إلى الفاكهة | غالب سعيد

العدد 200 | 10 تشرين1 2016

أنا أحب الأحذية. أحب رائحة الجلد الطبيعي وهناك كثر مثلي، لكنني أشتري الآن حذاء جلدياً رديئاً بلا رائحة، ضيق قليلا، لكن قليل من المشي يفي بغرض اتساعه وملاءمته لقدمي. مشط قدمي اليمنى أعرض من اليسرى مما يستلزم مشياً أكثر وآلاماً مزعجة وجروحاً فوق الكعب، في الأصابع، وحزوزا حمراء ستتورم. أختار لهذه المهمة الشوارع الجانبية، الضيقة، المنسية في مدينتي الصغيره الريفية، أهلها لا يدققون، لا يلتفتون لغرابة المشية. شخص يعرج في مشيته، عادي.. عادي جدا، بل إنهم يقدمون المساعدة إذا ما اشتد الألم وتطلب الموقف بعض الراحة والماء.

الجو حار، شديد الحرارة.  إنها الواحدة ظهراً والشمس عمودية على رأسي الأصلع،  أشعر ببوادر صداع ضربة الشمس. المحل الذي سأعبر أمامه بعد قليل تعمل فيه فتاة يقال إنها في العشرين، لكن في عينيها خبرات عديدة لا تتسع لها عشرون عاما، في تقديري أنها في نهاية العشرينات. تضع مكياجا أكثر من اللازم، في العادة أنفر من مثيلاتها، لكن مبالغتها تشي بموهبة ما. قصيرة، جسدها الضئيل الممتلئ في حدوده يشعل خيالي.. إنها جمرية.. لو كانت بمفردها، كنت دخلت لأستريح قليلاً وأطمئن على حالها، أتزود ببعض الدلع والغنج علني أنسى ألم قدمي.. ومن يدري، قد نتفق! ليست لوحدها.

 رائحة المانجو في الصيف منعشة، مخدرة، تنسيني قليلا الصداع.. أسعاره متباينه تبدأ من ثمانية جنيهات للكيلو حتى عشرون جنيها حسب النوع. أحد مزايا أن تكون عازبا أنك أقل الجميع تأثرا بزيادة الأسعار، لا مانع أن تأكل لشهر كامل الفول و البيض والخضراوات الرخيصة، لا مانع ببضعة أيام بلا أكل. بالفعل لقد أنستني رائحة المانجو الألم والصداع.. لابد أن أتحرك الآن من جوار بائعة الفاكهة، بالمناسبة هي بضة بوسط نحيل، يبدو أنها ضلت طريقها إلى الفاكهة.

 خيال ما يتبعني منذ فترة.. خيال طفل صغير يبدو أنه يحتمي بي من شيء ما، خطر ما .. يحتمي بي ولا يريدني أن أشعر به.. حماية يريد أن يختلسها، فليكن،  كنت مثله يوما ما، كبرياء قديم يمنعني من الافصاح عن خوفي... أنت أيضا ذو كبرياء يا صغير.. اتبعني، احتم بي، لكن إياك وإياك أن يكون في القصة كلباً... لأني أكره الكلاب منذ كنت في سنك، لم أشعر يوما بتعاطف أو بأي عاطفة اتجاه الكائنات الأليفة، قرأت مؤخرا أن ذلك في الأطفال يعد مؤشرا لعقدة نقص او عدم ثقة او أنانية لا أذكر، ربما الثلاثة معاً. أهااا.. اقتربت مني.. صارت بمحاذاتي.. إنها طفلة، يبدو عليها الهلع! هناك أولاد يتبعوننا، اتخذوا طريقا مختصرا وسيقابلوني على ناصية هذا الشارع الذي نمشي فيه الآن.. "لا تخافي.. فليقابلونا، أنت معي الآن"... يا الله، ما هذا العدد.. إنها طفلة رقيقة، جميلة، نظيفة الهندام، ما سبب مطاردتها يا ترى، الأسلم أن أوصلها إلى بيتها.. أنا مرهق جدا، بالكاد أرفع قدمي عن الأرض، لست في حال مناسبة لهذه المهمة. الباذنجان يلمع لونه تحت أشعة الشمس، عشقت هذه الثمرة منذ فترة قصيرة، تقريباً هي طبقي الأساسي، بالتأكيد لكون سعرها هو الأرخص - الكيلو بجنيه ونصف – هذا سبب معتبر.

ها قد قلّت الأعداد التي تلاحقنا، كنا نلفت الأنظار من شارع لشارع.

لا أعرف ما الذي يقال عني هذه الأيام. طوال الوقت شيء ما تلوكه الألسنة، قد يكون شيئاً جيداً، إشاعة حسنة، لكنني صرت أفضّل القذع والتشهير والسخرية والتهكم، هذه تشحذ الهمم..  تؤجج صراعات وتعد بمعارك في المستقبل القريب. في المعارك يتدفق الأدرينالين بلا ضابط، أشتاق شعور فقدان السيطرة، حين يكون كل شيء بالفعل مباحا مستباحا.. كل الاحتمالات مفتوحة.. أفضل ما في المعارك أننا - أنا والخصم - نكون في حالة بدائية - إن جاز التعبير -.. نشم رائحة الخوف.. ندرك التهديد بالموت في نظرة.. كل حركة هي تأسيس لقانون المعركة. نعم، أثناء المعركة نقرر قانونها. يبدو أني قد تشتت كالعادة... المهم سأعرج على حامد، حامد أعرفه منذ عشرين عاما ولم أره منذ عامين أو أكثر رغم إننا في مدينة صغيرة، كان يصلني ما يتقوله علي من أكاذيب وافتراءات كنت لا أرى لها تفسيرا سوى إنها عقدة نقص تأكله أكلا ولا تخلف في نفسه سوى الحقد والكراهية. سوف أدخل عليه المحل، أفاجأ برؤيته، ثم أسلم على كل الحضور عداه وأخرج غاضبا بسرعة... هكذا.

تمت المهمة بنجاح. تركته في حيرة وخجل وغضب، سيأتيني آخر اليوم بالتأكيد، سأختلق قصصاً أنسبها إليه.. سأفرغ شحنة الكراهية والاشمئزاز والاحتقار في وجهه. رد فعله، إما أن يكون معركة أتمناها أو سينهار ويشي بمن يتقولون علي، ثم أتركه للشمس.. الشمس تتربص بنا.. ستقضي علينا بعد نحو مليار سنة... سأتركه للشمس.

أريد الآن أن أكتب رسالة إلى المرأة التي أحبها ولم أصارحها حتى الآن، لمّحت لها.. لا أعرف هل لمّحت لها؟ نعم تذكرت لمّحت لها وقابلت ذلك باستغراب واندهاش ثم غيرت الموضوع في ثبات ويقين أنني ألعب ولست جادا.

 سأكتب لها " إلى لبنى.. تحنين الرأس كي ترى الأرض وجهك فتعرف أنها ليست دائما سطح الجحيم".

 *****

خاص بأوكسجين

كاتب من مصر

معلومات الصورة
اللوحة من أعمال الفنانة الإيرانية روشاناك أمينالهي www.roshiamin.com