الخطاف.. الخطاف لقد نسيته معلقاً | حسن أبو الشملات

العدد 141 | 6 تشرين2 2013

1

تدريب مستمرٌ لنصك المفتوح، أوزانٌ، ومطارقٌ، وريش، بناؤون نصف أحرار، يفتلون الكلمة بأيديهم العارية، بشكل كرسيٍّ، أو ضوضاء، أو طائر أصله بلاستيكي..... سوبرمانات اللغة يطلقون ناراً في أصداغهم، تنفلت فراخٌ منهم على الرصيف، خارج القضبان، تحت قميصك.... مناقير صغيرة تنبش المخ، تسحب شارعاً مطرياً، بغلاً يجر عربة، وصباحاً مستقيماً بأقلّ من فكاهة، أما السيمياء ههههه فتنفرط مثل حبات سمسم فوق جلدك والأدراج... قلبكَ الأحمر هدف آخر بأشرطة تشبه ساعة كهرباء ليست عتيقة بما فيه الكفاية، ليكتب أولاد الجيران h+a= حب .... على السرير تتفتح براعم الأغطية، القلم الضائع لكتابة نصٍّ جاءك في النوم يتحول إلى ممحاة، غبش عينيك وجنس الليلة العاشرة من فخذ شهرزاد، لا تجرؤ على النافذة أكثر، الصوص الأخير في الفيلم الذي شاهدته سيسحب خصيتي خيالك.... لو تبقى معلـّقاً في النص المكتوب بعناية مشدّدة، أعني ذاك الآخر على جريدة الأكل، فاصلة، ونقط تشرشر على الأرض ..... الخطاف الخطاف لقد نسيت أن تعلقه.

 

2

تنادي يا سمسم، ولا يُفتح لكَ، حتى الأشرار لا يفتحون الأبواب بسهولة.... معي كبريتٌ ونثرٌ صالح للاشتعال...... معي مبيدٌ للأوادم..... معي حلوى.... أخيراً يفتحون، أفرغ جيوبي من البلاد، المفرقعات للحفلة والرصاص لكشف الغيب.... زقاقٌ إثر زقاق ونبكي.... زوايا حادة كثيرة ومنفرجة أقل ونبكي... كائناًمن كان يظهر فجأة عيناه فقط من معدن، أنثى ببزين كبيرين ترضع قططاً، شاشةٌ من بلازما ودم ندخلها ونبكي ونبكي.

 

3

خطوة أولى وثانية وموحلة وسخيفة، صوت خفيف.. حذاؤك في يدك والوحشة أيضاً، السرعة لا تكسر زجاجاً ولن تفيد في تفادي آخر، فللمبنى حربه وعميانه وكاميراته البصيرة.... القفز بالمظلة أو الرائحة أو الحبوب المهلوسة، يسألك الهواء: هل تؤمن بنيوتن؟؟ تقول: لا وتسقط... تقول: نعم وتسقط... تقول: بطيء وتسقط... تقول: إعادة وتسقط... تقول: توقف وتسقط..........                                                        هيه الخطاف الخطاف لقد نسيته معلقاً.

______________________

كاتب من سورية

الصورة من أعمال الفنان التشكيلي السوري يوسف عبدلكي

*****

خاص بأوكسجين

شاعر من سورية

مقالات أخرى للكاتب