أعلى ركبتكِ المطلة من الجينز | خالد بن صالح

العدد 143 | 31 تشرين1 2013

أزرق قاتم

الرحلة دائماً قصيرة

أحب تكرار الرقم 90 على الكاسيت الفارغ

أعلى ركبتكِ المطلة من الجينز

و

في لوحة الشارع

الذي سيُسمى لاحقاً بعنوان كتابي.

 

في طريق العودة

تركنا صاحب الكشك يلصق صورة مادونا فوق إعلانٍ انتخابي

بدأ الرصاص يعزف ألحانه في السماء التي فوقنا

لم نفزع ..

واصلنا المشي كمُمثليْن يتدربان على مشهد ساخن

لعقتِ لساني دون مقدمات

بينما كنت أفكر في كلبٍ أسود 

وغربان، 

تأكل من رأسيْنا المائلين

ونحن ندندن لحن أغنية غريبة.

***

 

أزرق بعيد

المرغوب ممنوع بشدة

الممنوع مرغوب بشدة

أتلكأ بينهما كشيخٍ عجوز في الثمانين

ممعناً في التمسك بطفولة لا تتوب عن حرمانها

ولا يُغفر لها شيء.

 

أصابتنا الحياة في مقتل

فكانت جحيماً خالصاً بقية العمر.

***

 

أزرق فاتح

سيمضي إلى سريرهِ القديم في الركن

حين تسقطُ قذيفة الهاون على رؤوس الناس بالحي المجاور

يتألم كأيِّ حيوانٍ أليف اعتادَ حياة المدينة

ربما يفكر في امرأة خضراء، في ساقية الماء، في الزيتونة ..

تحكُّ بغضبٍ زجاج النافذة.

***

 

أزرق بحري

أهربُ من رائحة الموت التي تطاردُ ظلِّي إلى هذا المدى المفتوح ..

أُملِّحُ الأحلامَ البعيدة

ألفُّ السجائر للأصدقاء

أستفزُّ الطفل الذي بداخلي

أعاركهُ كأننا أعداءٌ حقيقيون

دون أن تسيل دماءٌ بيننا

أو نترك أثراً على رملِ الشاطئ.

***


أزرق حالم

الغريب أنَّ هناك دائماً موسيقى في الجوار

هناك أشياءٌ لن نتذكرها بعد الآن

لقد فاتنا أن نكون ملائكة 

ولن تنبتَ لنا أجنحة أو ما شابه .. 

آخر المشوار بضعُ خطواتٍ على أرض كاذبة

أو قولي دموعك العارية

ونعشي المحمول في الهواء.

*****


النوم في بطن الحوت

من خدشٍ في المرآة

يمكنُ أن تسيلَ ملامحي

تندلقُ مع هذا المطر النمساوي الحزين

إنها التسعينيات المعلَّبة يا هيلغا ..

 

تمرُّ الظهيرة دون أن تدخلي من بابٍ تركته موارباً

في الانتظار لا يحدث شيء

والموسيقى التي خبأتُها في مكان ما

تخرج الآن كالعشب من شقوق الجدران.

 

أنتِ كعادتك لا تأتين مرَّتين

ولا أظنُّ ستخطئ الباب امرأة أخرى.

 

النوم في بطن الحوت

كالنوم في منتصف الحكاية

مريح

وغير إجباري.

 

اللعنةُ حياة سابقة

اللعنةُ وما بعدها

اللعنة ..

 

بينما فارغاً منكِ

أنامُ

كثلاجة معطلة في الركنِ المقابل.

__________________________

شاعر من الجزائر

 

الصورة من أعمال الرسامة والمخرجة المصرية سلمى الطرزي

*****

خاص بأوكسجين

شاعر من الجزائر صدر له "سعال ملائكة متعبين" 2010، "مائة وعشرون متراً عن البيت" 2012، و"الرقص بأطراف مستعارة" 2016، و"يوميات رجل إفريقي يرتدي قميصاً مزهراً، ويدخن L&M في زمن الثورة" 2019....

مقالات أخرى للكاتب